منتدى تكنولوجيا التعليم


هذا المنتدى لتبادل الآراء والمقترحات بين طـلاب الدراسـات العـليا - تكنــولوجيـا التعليــم بكلية التربية - جامعة طنطا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» تطور التكنولوجيا في التعليم
السبت ديسمبر 06, 2014 9:52 pm من طرف kadaajmal

» المنهج التكنولوجي
السبت يونيو 28, 2014 10:26 pm من طرف zannobia

» موقع مميز في تكنولوجيا التعليم
الثلاثاء أبريل 22, 2014 12:47 am من طرف تركي

» اتعلم وانت فى بيتك
الأربعاء يوليو 03, 2013 5:51 pm من طرف محمدطارق

» لو من احلامك انك تتعلم تصميم المواقع والجرافيك
الخميس يونيو 06, 2013 4:19 pm من طرف محمدطارق

» ملخص مفاهيم المنهج الوصفي والاستبانة
الجمعة مايو 24, 2013 4:03 pm من طرف حاتم الريفى

» دورة تصميم المواقع الأليكترونيه
السبت أبريل 20, 2013 3:16 pm من طرف محمدطارق

» تقدم أكاديمية سموحه أفكار مشاريع نبني بها مستقبل أفضل ونقضي علي البطاله
السبت أبريل 20, 2013 3:13 pm من طرف محمدطارق

» محاضرات الاحصاء
السبت نوفمبر 10, 2012 3:44 am من طرف حاتم الريفى

» سااعدوني لو سمحتو
الأحد أكتوبر 28, 2012 1:00 pm من طرف Hesham

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عبير عبدالفتاح
 
safa omar
 
Hesham
 
هبة محمد
 
شيري
 
nada
 
ABDALLA WAGDY
 
mido_elmasry
 
زينب على عز
 
أروى
 

شاطر | 
 

 التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب   الجمعة أغسطس 29, 2008 4:17 am

قد تكون استخدامات الحاسوب (البرمجيات التعليمية) في عمليتي التعليم والتعلم في مستوى عونا للمعلم وفي مستوى أكثر عمقا وتعقيدا عوضا عنه وفي مستوى أكثر نضجا واكتمالا معلما للتفكير ناقش هذه العبارة بإيجاز موضحا أنماط استخدام الحاسوب (البرمجيات التعليمية) في عمليتي التعليم والتعلم

إن استخدامات البرمجيات التعليمية ومجالاتها في عمليتي التعليم والتعلم تنحصر في أن تكون البرمجيات التعليمية في مستوى مساعدا للمعلم ومكملا لأدواره وقد تكون البرمجيات التعليمية في مستوى أكثر عمقا وتعقيدا فتكون عوضا عن المعلم وبديلا عنه في بعض المواقف ، ومع تطور تطبيقات البرمجيات التعليمية وتكنولوجيا المعلومات وضحت الفوائد والمميزات التي توفرها البرمجيات التعليمية لعمليتي التعليم والتعلم وبواسطة البرمجيات التعليمية يمكن توجيه عملية التعليم والتعلم من خلال خطوات مبرمجة ، وتقديم إجراءات علاجية إذا لزم الأمر ، بل ويمكن أن تحل محل المعلم في بعض المواقف ، ففي أجهزة العرض التعليمية التقليدية كالراديو والفيديو لا تتوفر إمكانات التفاعل بينها وبين المتعلم ولا يستطيع المعلم التروي والصبر لتتبع استجابات كل متعلم ، أما البرمجيات التعليمية فيمكنها عرض المعلومات بالسرعة المنسبة لكل فرد وتكرار العرض مرات عديدة دون ككل أو ملل ، بالإضافة إلي ذلك تُمكن المتعلم من الاستجابة الفعالة ، فعندما تسجل البرمجيات التعليمية مدى التقدم في التعليم بشكل فوري ومباشر يحدث الربط الوثيق بين عمليتي التعليم والتعلم والتقويم ، وهذا الربط هو أداة في إستراتيجية التعليم المتقن لم يكن بالإمكان تطبيقها في التدريس التقليدي الصفي
تصنيف مجالات استخدام البرمجيات التعليمية في التربية : بدأت تصنيفات مجالات استخدام البرمجيات التعليمية في التربية متواضعة للغاية ومحدودة الاستخدام وانتهت الآن بتصنيفات طموحة جدا شاملة الاستخدام ومنها
1- تصنيف تيلور لإمكانات استخدام البرمجيات التعليمية في التربية : البرمجيات التعليمية كمعلم متمكن - البرمجيات التعليمية كمتعلم جيد وملتزم - البرمجيات التعليمية كوسيلة تعليمية
2- تصنيف شولتز وهارت لإمكانات استخدام البرمجيات التعليمية في التربية : البرمجيات التعليمية كمادة - البرمجيات التعليمية كوسيلة
3- تصنيف أحمد بوزبر لمجالات استخدام البرمجيات التعليمية في التربية : البرمجيات التعليمية كمادة تعليمية - البرمجيات التعليمية كوسيلة تعليمية - البرمجيات التعليمية كفلسفة تربوية
تصنيف أنشطة ومراحل العملية التعليمية
لقد صنف ( روسنهاين ) العملية التعليمية إلى خمسة أنشطة ومراحل رئيسية هي :-
1-تقديم المعلومات والتعريف بالمهارات المطلوبة
2-توجيه المتعلم إلي طريقة استخدام المعلومات وتطبيق المهارات
3-معالجة نقاط الضعف في تحصيل المتعلم للمعلومات بطرق أكثر تشويقا ودافعية للعمل
4-التدريب والتمرين لاستيعاب المعلومات وإتقان المهارات
5-تقويم مستوي تحصيل أو أداء المتعلم
التعليم والتعلم المعزز بالبرمجيات التعليمية

نمط التدريس الخصوصي : كان التعليم التقليدي وما زال يعتمد على عرض المعلومات على المتعلمين وعادة ما يعتمد على السبورة والكتاب ويستعين في قليل من الأحيان بالكلمة المسموعة من أجهزة الكاسيت أو الفيديو ، ويستطيع البرمجيات التعليمية من خلال نمط التدريس الخصوصي جمع جميع المكونات السابقة وعرضها بأسلوب أكثر مرونة وأقل كلفة ، حيث تتفاعل البرمجيات التعليمية في هذا النمط مع التلميذ ، ويكون التعليم هنا تعليم فردي ذاتي حيث يشعر المتعلم أن الشرح موجه له بصفة خاصة فيأخذ الوقت الذي يحتاجه في قراءة المعلومات المعروضة علي الشاشة ، ويكون المتعلم هو المتحكم الوحيد في سرعة عرض المعلومات علي الشاشة ، ويمكن للبرمجيات التعليمية من خلال هذا النمط أن تتعامل مع التلميذ كمعلم خصوصي فتقوم بتقديم المعلومات مع توجيه التلميذ إلي استخدام المعلومات ، ويكون هذا النمط إما خطيا أو متشعبا ـ ففي حالته الخطية يتعرض جميع المتعلمين لنفس المسار ونفس المعلومات ـ أما حالته المتشعبة وهو النوع الأكثر شيوعا ليس بالضرورة أن يتعرض المتعلمون لنفس المسار أو نفس المعلومات بل يختار كل منهم ما يناسبه حسب قدراته وبناء على استجاباته
نمط التدريب والمران : إذ تعد البرمجيات التعليمية في هذا النمط مثالية لإعطاء التدريبات اللازمة لتنمية مهارات معينه وإعطاء تغذية راجعة تفيد التلميذ وتستطيع البرمجيات التعليمية أن تعرض العديد من الأمثلة والتمارين ومن ثم فأنها تسمح للتلميذ بالتقدم من خطوة لآخري بإتقان تام وتوجيه أكبر قدر ممكن من الأسئلة والتمارين المحلولة من تدريب التلاميذ ومرانهم للانتقال إلي موقف تعليمي أخر جديد ويمكن من خلال البرمجيات التعليمية الحصول على تقرير يوضح أداء كل تلميذ على حدي متضمنا الصعوبات التي واجهها التلاميذ في الموضوع الذي تم التدريب يه كما تستطيع البرمجيات التعليمية حفظ البيانات وتحديد وقت وصول التلميذ إلي مستوى الأداء المقبول وفي جميع الأحوال فإن التلميذ يتعلم علي أساس ذاتي في هذا النمط ، سواء كان سريع التعلم أو بطيء التعلم
نمط حل المسائل والتمارين : تقوم البرمجيات التعليمية عن طريق هذا النمط بمساعدة التلاميذ علي حل المسائل والتمارين بإيجاد الحل الأمثل بطريقة الاستقراء والاستنباط حيث تساعدهم على تحليل المسائل والتمارين وتجزئتها إلي مكونات أبسط وأصغر كما تنمي التفكير لدي التلاميذ وتحسن من قدراتهم على التحليل وربط العلاقات ، إن هذا النوع من المهارة يساعد التلاميذ على التفكير المنطقي وعلى مواجهة الظروف المختلفة بطريقة خلاقة
نمط الألعاب التعليمية : تعالج هذه البرمجيات كثيرا من المواضيع التي تعالجها بقية أنماط التعليم والتعلم المعزز بالبرمجيات التعليمية حيث تصاغ موضوعاتها في شكل مباريات تحمل التلاميذ على التنافس لكسب النقاط ، هذا وتضيف هذه البرمجيات الجدية والإثارة إلى العمل التعليمي ، كما تعتبر من الخبرات التعليمية التي توفر التسلية والإنتاجية والمتعة للمتعلمين
المميزات التي يحصل عليها المتعلم عن طريق استخدام نمط الألعاب التعليمية :-
1-يمارس الإنسان العديد من العمليات العقلية أثناء اللعب ( كالفهم والتحليل والتركيز وإصدار الأحكام )
2-إتاحة فرصة التعلم للأشخاص اللذين لا تجدي معهم الطرق التقليدية في التعلم
3-يقوم المتعلم بالمشاركة الايجابية والفاعلة في الحصول علي الخبرة
4-يصاحب التعلم عن طريق الألعاب ملية الاستمتاع باكتساب الخبرة
5-يسيطر هذا النشاط على مشاعر المتعلم وأحاسيسه
6-يتلاءم هذا النمط مع مراحل التعليم المختلفة
نمط التشخيص والعلاج : يستخدم هذا النمط في التشخيص وعلاج أداء التلاميذ في معلومات سابقة عرضت عليهم ويراد التأكد أو العمل على إتقانهم لها ، حيث تعتمد البرمجيات التعليمية على عدة صيغ لاختبارات تشخيصية في محتوى محدد ، ويمكن إجراء الاختبار على شاشة البرمجيات التعليمية بدلا من الورقة والقلم ، حيث تحدد الأهداف التي أتقنها التلميذ والأهداف التي لم يتقنها وتقوم البرمجيات التعليمية بتوجيه التلميذ لإجراءات علاجية محددة ، وهي ما تسمي ( بروشتة العلاج للتلاميذ بطيئين التعلم )
نمط المحاكاة وتمثيل المواقف : تستخدم البرمجيات التعليمية في هذا النمط للتغلب على تمثيل بعض الأشياء التي تحدث ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة أو بعدها الزماني أو المكاني ، بالإضافة إلى إمكانية إجراء بعض التجارب المقلدة ، والتي يصعب على المتعلم الحياة فيها بشكل طبيعي كإجراء بعض التجارب النووية مثلا
وتتلخص الصفات الرئيسية لهذا النمط في النقاط الآتية:
1-إتاحة الفرصة للمتعلم أو المتدرب أو المشرف على التدريب للتحكم في هذا الموقف بدرجات مختلفة
2-فرصة إهمال بعض المواقف أو جزء منها عند الشعور بأنها عديمة الأهمية بالنسبة للمتدرب
3-إتاحة الفرصة للمتعلم لارتكاب أخطاء دون أن يكون لها عواقب وخيمة تهدد حياته أو تؤذيه
4-عرض وتشكيل الموقف من الحياة العلمية مع المحافظة على توضيح عمليات هذا الموقف
5-وجود قدر من الحرية يسمح بتعديل بعض هذه المواقف
6-إتاحة الفرصة للمتعلم بأن يشارك في تعلمه
الأنواع الرئيسية لنمط المحاكاة ( لوكارد وماني ) :-
1- محاكاة فيزيقية 2- محاكاة إجرائية 3- محاكاة أوضاع 4- محاكاة معالجة
لقد أشارت معظم الدراسات التي قارنت بين أساليب التعليم والتعلم المعزز بالبرمجيات التعليمية وأساليب التعليم التقليدي أن أساليب التعليم والتعلم المعزز بالبرمجيات التعليمية أكثر فعالية في زيادة تحصيل الطلاب وفي تنمية اتجاهاتهم نحو ما يدرس لهم ، بالإضافة إلى أنه قد نمى لديهم القدرة على حل المشكلات ، وحسن من اتجاهاتهم نحو تلك المواد ، كما أن أنماط التعليم والتعلم المعزز بالبرمجيات التعليمية قللت من الزمن اللازم للتعليم ، ونلاحظ ندرة الدراسات العربية في هذا المجال ، ولذا تبقى نظم التعليم في الدول العربية أكثر فقرا من الأنظمة الأخرى في استخدام البرمجيات التعليمية في عمليتي التعليم والتعلم
بعض البرمجيات المشهورة لنمط المحاكاة :-
1- برمجية مون وبولي للاحتكار 2- برمجية لمحاكاة قيادة السيارات
3- برمجية لمحاكاة حالة مريض القلب 4- برمجية لمحاكاة ما يجري في معامل العلوم الطبيعية
5- برمجية كابري في الهندسة 6- لمحاكاة ما يجري داخل حجرة الدراسة
تطور نمط التعليم والتعلم المعزز بالبرمجيات التعليمية :-
يشير إرشنر إلي أن الهدف الأساسي من استخدام البرمجيات التعليمية في المدارس كان يكمن في تعليم التلاميذ كيفية التعامل مع البرمجيات التعليمية عن طريق تعليمهم لغة من لغات البرمجة ، وإذا كان – منذ عشر سنوات مضت – تعلم استخدام البرمجيات التعليمية والتعامل معه يعتبر في حد ذاته هدفا هاما من أهداف التعليم في العديد من الدول المتقدمة تكنولوجيا والآن وقد تغيرت الصورة كثيرا ، حيث لم يصبح تعلم استخدام البرمجيات التعليمية والتعامل معه الهدف الوحيد من إدخاله إلى المدارس ، فمما لا شك فيه أن تحسين نتائج التعليم عن طريق توفير التعليم المناسب لكل تلميذ ، بناء على حاجاته الشخصية ، يعتبر هدفا أساسيا للتربويين جميعا ، إن المتتبع لإجراءات استخدام البرمجيات التعليمية في المدارس والكليات يرى أنها لم تزد عن توفيرها لهذه الأجهزة في مهام ووظائف بعيدة كل البعد عما يمكن أن تستخدم فيه تلك الأجهزة لرفع مستوي التعلم لدى التلاميذ والطلاب ، وذلك يرجع إلي أن إدخال البرمجيات التعليمية لم يتم بناء على إيمان حقيقي بأهمية استخدامه في المدارس وضرورة الاعتماد عليه لتحسين ناتج العملية التعليمية ، وينبغي أن تبدأ هذه المدارس والكليات فعلا في التخطيط السليم للاستفادة من الأجهزة المتوفرة في مبانيها وأن تبدأ من حيث انتهى الآخرون في البلدان الأخرى

_________________
Hesham Saeed


عدل سابقا من قبل Admin في السبت أكتوبر 18, 2008 7:19 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب   الجمعة أغسطس 29, 2008 4:21 am

التعليم والتعلم المدار بالبرمجيات التعليمية


يعتبر التعليم والتعلم المدار بالبرمجيات التعليمية من أحدث وأهم تطبيقات البرمجيات التعليمية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات قاطبة في التربية حيث يمكن للبرمجيات التعليمية من خلال هذا النمط أن تقوم بالمهام التالية بصورة متكاملة
1-وصف وتقديم أنشطة تعليمية علاجية لعلاج الضعف الذي أمكن تحديده للتلميذ بطيء التعلم وكذا وصف وتقديم أنشطة تعليمية إثرائية للتلميذ سريع التعلم
2-تقديم المعارف وتقويم مستوي المعرفة الحالي للتلميذ
3-تشخيص جوانب الضعف في تعلم التلميذ بطيء التعلم
4-متابعة وضبط تقدم التلميذ في تعلمه بصورة مستمرة
مستويات التعليم والتعلم المدار بالبرمجيات التعليمية
استخدام البرمجيات التعليمية في إدارة الاختبارات ( التقويم الشامل ) :-
مما لا شك فيه أن الاختبارات بأنواعها المختلفة واستخداماتها المتناسبة في عملية التقويم تحتل جزءا هاما في عملية التعليم والتعلم وترجع أهمية الاختبارات إلي العديد من القرارات التي تتخذ بناء على نتائجها سواء كانت هذه القرارات خاصة بعملية التعليم نفسها أو متعلقة بنقل التلاميذ من صف لأخر ويلجأ القائمون على التعليم في نظم التعليم التقليدية إلى استخدام أنواع محدودة من الاختبارات وفي أقل عدد من المواقف مما يعكس بالسلب علي جودة التعلم طبقا لفلسفة تلك النظم أما نظم التعليم الحديثة التي تلجأ إلي استخدام تكنولوجيا البرمجيات التعليمية في مجال التعليم فإنها تتبني فلسفات ونظريات تتفق مع ما هو متاح من إمكانات والتعليم الفردي يكاد يكون هو السمة المميزة لمعظم البرامج التعليمية التي تقدم عن طريق البرمجيات التعليمية والتي تتطلب أنواعا عديدة من الاختبارات
المشكلات التي يواجهها القائمين على أمر التعليم مع تعدد أنواع الاختبارات :-
أ- بناء الاختبارات وإعدادها وتطويرها :-
هناك برمجيات خاصة لبناء الاختبارات والتي لا تتطلب من المعلمين سوى وضع الأهداف التعليمية بطريقة إجرائية ، أي أن الهدف يشتمل على سلوك يمكن ملاحظته وقياسه ، ومن الأساليب الأخرى في بناء الاختبارات بالبرمجيات التعليمية تكوين ما يسمى ببنك الاختبارات عن طريق برمجية خاصة ويكون الاختيار من داخل هذا البنك بطريقة عشوائية مع ضمان عدم تكرار مفرداتها
ب- تقديم الاختبارات وإدارتها :-
بعد إعداد هذه الاختبارات وبناء صورها المتكافئة ومراجعتها للتأكد من خلوها من أية أخطاء فإن الاختبارات تكون جاهزة للعرض والتقديم للطلاب إذا ما طلب من البرمجيات التعليمية ذلك ، وقبل إعطاء أي من هذه الاختبارات تكون البرمجية التعليمية قد جمعت بيانات عن كل طالب من الطلاب اللذين سيقومون بأخذ الاختبار للتعرف عليهم وحفظ بيانات أدائهم في الاختبار للرجوع إليها وقت الحاجة وقبل بدء الاختبار تعطي التعليمات الخاصة بالاختبارات على شاشة البرمجيات التعليمية ، وقد تعطى التلميذ بيانات توضح نوع المعلومات التي ستعطى له أثناء تأدية الاختبار وتبين مستوى أدائه من سؤال إلى أخر ، ويكون التلميذ هو المتحكم في سرعة عرض المعلومات على الشاشة ، وبعد ظهور كل التعليمات الخاصة بالاختبار يطلب من التلميذ الضغط على مفتاح معين لبدء الاختبار ، ومن المستحب عند استخدام البرمجيات التعليمية في التعليم والتعلم أن تجعل استخدام لوحة المفاتيح بواسطة التلاميذ في حدها الأدنى حيث أن عملية الكتابة تتطلب بعض المهارات الخاصة وقد لا تتوفر عند كل التلاميذ وبنفس القدر و يتحقق ذلك بأن تستخدم نوع الاختبارات الموضوعية ، وبمجرد أن يختار التلميذ الإجابة فإن البرمجية التعليمية تقوم بتقويم تلك الإجابة فورا ، وبطبيعة الحال لا تعطى للتلميذ أية تغذية راجعة ، بينما يسمح للتلميذ معرفة عدد المسائل التي أجاب عنها إجابة صحيحة من بين المسائل التي أعطيت له ويتوقف الاختبار أو ينتهي على حسب نوع الاختبارات ، والتي يكون الهدف منها إجابة التلميذ عن عدد محدد من المسائل المتعاقبة إجابة صحيحة وبالقطع فإن الحد الأقصى لعدد المسائل التي ستعطي للتلميذ يكون غير محدد
ج- تصحيح الاختبارات ورصد النتائج وإعلانها :-
بمجرد الانتهاء من الاختبارات تعرض النتيجة النهائية للاختبار على التلميذ ، كما تخزن هذه النتيجة في ذاكرة البرمجيات التعليمية ، حتى يمكن الرجوع إليها فيما بعد من قبل المعلم لمعرفة موقف التلميذ أو للحصول على تقرير حالة خاصة لأحد التلاميذ أما إذا كان الاختبار من النوع التحصيلي العادي فإنه يبين للتلميذ مستوي أدائه في الاختبار ، كأن يبلغ التلميذ بأن درجته في هذا الاختبار كانت 45من50 درجة أو أن مستوى أدائه في الامتحان يعادل 90٪ أما إذا كان الاختبار من نوع اختبارات الإتقان ( التمكن ) فيكون لها معيار محدد كأن يجيب التلميذ على ثماني أسئلة من بين عشرة مسائل فقط تعطى له ، وبالطبع إذا حقق الشرط يعتبر متقن للامتحان ، حيث أن إجابة التلميذ عن ما تبقى من الأسئلة لن يغير من نتيجة الاختبار ، ويعطى للتلميذ جملة تشجيعية أو صورة معبرة أو لقطة فيديو محببة إلخ
أما إذا لم يحقق التلميذ معيار الاختبار فإنه يبلغ بذلك ويطلب منه إعادة هذا الاختبار مرة أخرى بعد الانتهاء من تدريب معين على البرمجيات التعليمية ، وفي بعض الأحيان بعد توقف الاختبار وقبل عرض نتيجته ، تعرض البرمجية التعليمية تصحيحا لأخر إجابة خاطئة ، إذا كان التلميذ قد وقع في خطاء ، هذا وتقوم البرمجيات التعليمية بتجميع كل البيانات المتعلقة بأداء كل التلاميذ وعرضها على معلم الفصل عندما يطلب منه ذلك ، كما يمكن للبرمجية أن تعرض على المعلم أسماء التلاميذ اللذين يواجهون صعوبات في بعض نواحي المقرر ، كما يمكن للمعلم أن يحصل على تقارير بحالة كل تلميذ على حدة
أنواع الاختبارات في بيئة التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية :-
1- اختبار التسكين ( Placement Tests ):-
لما كانت مناهج التعليم التي تقدم عن طريق البرمجيات التعليمية تقوم على أساس ذاتي ، فإنها في الغالب تنظم بطريقة هرمية من السهل إلي الصعب ، أي أنها تأخذ شكل مستويات متدرجة طبقا لبعض المعايير حسب طبيعة المادة الدراسية وطبيعة المتعلم ويتطلب هذا التنظيم المنهجي توفير بعض الوسائل التي عن طريقها يمكن تحديد نقطة البداية الملائمة للتلميذ لدراسة المنهج ، وتسمى هذه العملية تسكين التلميذ في المنهج ومن أهم الوسائل التي تستخدم لهذا العرض نوع من الاختبارات يسمى اختبارات التسكين وتكون عدد الأسئلة المتعلقة بكل هدف تعليمي في حدها الأدنى حتى يصبح الاختبار قصيرا بقدر الإمكان وأن يجيب التلميذ عن جميع مفرداته ، ويؤخذ على مثل هذه الإستراتيجية أنها تستغرق وقتا طويلا من جانب التلميذ للإجابة عن جميع الأسئلة ، ومن الاستراتيجيات الأخرى المتبعة في إعطاء اختبارات التسكين ، إعطاء الاختبار عند المستوى الذي يؤكد بأن التلميذ لا يستطيع أن يحرز مزيدا من التقدم ، حيث إنها تتجنب أن يمر التلميذ بخبرات الفشل ، ومن أفضل الاستراتيجيات التي يمكن إتباعها ، عدم اللجوء إلي مطالبة التلميذ بالإجابة عن جميع مفردات الاختبارات ويتحقق ذلك عن طريق تحديد بعض النقاط الحرجة ، والمقصود بالنقطة الحرجة تلك النقطة التي إذا استطاع التلميذ أن يجيب إجابة صحيحة عن الأسئلة الخاصة بها ، فإن ذلك يعني أن التلميذ يستطيع أن يجيب عن النقاط السابقة لها مباشرة
2- الاختبارات التشخيصية ( Diagnostic Tests ) :-
ويستخدم هذا النوع من الاختبارات في تلك المواقف التي تتطلب معرفة الصعوبات والعقبات التي تواجه المتعلم ، حتى يمكن تحديد العلاج الملائم له ، وتنظم الاختبارات بشكل يمكن من الحصول على درجات منفصلة في تلك المواضع التي يتركز حولها الاهتمام بالتشخيص ويستفاد من هذه المعلومات عن طريق تحديد النقاط التي تحتاج إلي مزيد من التدريس أو تتطلب استخدام طرق ومداخل مختلفة للتدريس
3- الاختبارات البنائية ( Formative Tests ) :-
لما كانت اختبارات التسكين قصيرة بطبيعتها فإن نتائجها يؤخذ بها على أنها مؤشر فقط للمستوى الملائم للتلميذ ، ولذلك فإن الأمر يتطلب القيام بعملية مسح دقيقة وشاملة لما يعرفه التلميذ من محتويات الموديول ، ويتم ذلك عن طريق إعطاء التلميذ اختبار بنائي ، وفي معظم الأحيان لا يبعد التلميذ كثيرا عن المستوى الذي أشارت إليه نتائج اختبارات التسكين ، فقد يتطلب الأمر إعطاء التلميذ اختبار مسحيا واحدا ، أو أثنين على الأكثر للتأكد من دقة تسكينه ناحية ، ومن ناحية أخرى للتأكد من مستواه الفعلي داخل حزمة البرمجيات التعليمية التي سُكن فيها وعندما يبرهًن أداء التلميذ على عدم تمكنه من جميع المهارات والأنشطة التي يشتمل عليها الموديول بعد إعطائه الاختبار البنائي ، فإنه يصبح من الضروري إعطاؤه الاختبار البنائي الخاص بالموديول السابق مباشرة
4- الاختبارات التحصيلية العادية (Achievement Tests ) :-
تهدف الاختبارات التحصيلية بصفة رئيسية إلي معرفة درجة أداء التلاميذ في محتوى المادة الدراسية وتختلف هذه الاختبارات في أشكالها ، وتصحح عن طريق تحديد درجة تدل على عدد المفردات التي أجاب التلميذ عنها إجابة صحيحة ، وفي بعض الأحيان تحول درجة التلميذ إلي نسبة مئوية لتبين النسبة التي حصل عليها التلميذ
5- اختبارات التمكن ( Mastery Tests ) :-
هي في الواقع اختبارات تحصيلية ولكن تختلف عنها حيث إن لها معايير سبق تحديدها ، وتختلف معايير اختبارات التمكن باختلاف أهدافها فهناك معايير كمية ، تشترط على التلميذ أن يصل بأدائه على كم معين قبل أن يحكم له بأنه متمكن ، وهناك معايير كمية لا يحدد لها حد أقصى من المسائل ، كأن يطلب من التلميذ إجابة صحيحة عن خمسة أسئلة متتالية قبل أن يحكم له بأنه متمكن من هذا الاختبار ( الفار 1981 )
6- الاختبارات الموقوتة ( Timed Tests ) :-
تعتبر الاختبارات الموقوتة نوع من الاختبارات التحصيلية للتمكن ، حيث يكون أحد معاييرها تحديد فترة زمنية للإجابة عن كل الاختبارات ككل أو فترة زمنية للإجابة عن كل مفردة على حدة ، وغالبا ما تستخدم الاختبارات الموقوتة عند قياس مهارات معينة ، ومن أمثلة الاختبارات الموقوتة اختبار الحقائق الأساسية في الرياضيات وعدم اللجوء للعد على الأصابع عند الإجابة ، ومن أمثلة الاختبارات الموقوتة في تعليم اللغات ، اختبار سرعة القراءة وبالطبع فإن اختبار سرعة القراءة يشتمل على معيار أخر وهو الفهم ، حيث تقاس سرعة التلميذ مع درجة فهمة
استخدام البرمجيات التعليمية في إدارة العملية التعليمية بالكامل :-
يعتمد هذا النموذج للتعليم والتعلم المدار بالبرمجيات التعليمية على التفاعل الحر الشامل والكامل بين المتعلم والبرمجيات التعليمية عن طريق البرمجيات وفي هذا النموذج يتم عرض المواد التعليمية المستهدفة بطريقة تفاعلية تثير دافعية التلميذ وحماسه وتفجر طاقاته ومهاراته الكامنة بعد التأكد من أهلية التلميذ لهذا العرض طبقا لنتائج اختبارات التسكين وللكم الهائل من المعلومات الشخصية والعلمية ذات العلاقة بهذا التلميذ والذي سبق للبرمجية الحصول عليها من التلميذ نفسه أو عن طريق معلم الفصل وهنا يتم تسجيل استجابة المتعلم ومن ثم إعطاؤه التغذية الراجعة المناسبة والتي تعمل على استثارة دافعية وفضول المتعلم وتوجيهه إلي دراسة ما يحتاجه من موضوعات قبلية لضمان إتقان الموضوعات المستهدفة والتي توفرها له البرمجيات التعليمية عن طريق برمجيات خاصة أو مدمجة في نطاق البرمجية و التي يعمل الطالب من خلالها هذا وتقوم البرمجيات التعليمية بعرض المعلومات بالسرعة المناسبة لكل فرد وتكرار العرض مرات عديدة دون كلل أو ملل بالإضافة إلى ذلك تمكن المتعلم من الاستجابة الفعالة ، وتقوم بموازنتها مع الاستجابة الصحيحة ، فتقدم التهاني والتعزيزات الإيجابية ، أو تعالج الخطأ وتبين أسباب الخطأ ليستكمل إتقان الوحدة التعليمية ، وبعدها يستكمل إتقان الوحدة التعليمية ، وعندما تسجل البرمجية التعليمية مدى التقدم في التعليم بشكل فوري ومباشر يحدث الربط الوثيق بين عملتي التعليم والتعلم والتقويم والعلاج ومع تطور تقنيات البرمجيات التعليمية ووسائل وأدوات التخزين الخارجية ، تطور بالتالي مفهوم استخدام البرمجيات في أعمال الإدارة التربوية ، وأصبح يقصد به إدارة العملية التعليمية سواء داخل حجرة الدراسة أو خارجها ، بهدف تحسين العملية التعليمية وزيادة فاعليتها ، حيث يتطلب الأمر التعامل مع كم هائل من البيانات بعضها له صلة بمستويات وخبرات التلاميذ ، وبعضها متصل بمحاولة التوافق مع معدلات التعلم الفردية وتوفير بيئة تعليمية ومحفزة لتعلم التلاميذ وحتى نبين الدور الذي تلعبه البرمجيات التعليمية في إدارة عمليتي التعليم والتعلم فإننا نستعرض الخطوات التي تتبع منذ لحظة تسجيل الطالب للعمل علي البرمجيات التعليمية وحتى الانتهاء من دراسة المنهج :
1- تسجيل الطلاب على الحاسوب :-
في ظل نظام التعليم والتعلم المدار بالبرمجيات التعليمية ، فإنه يتم تغذية البرمجيات التعليمية بمعلومات وفيرة عن الطلاب تستخدم في الإجراءات القبلية ( كالاسم بالكامل ، والعنوان ، الحالة الاجتماعية ، رقم الهاتف ، درجة تعليم الوالدين ، الخ ) ومما هو جدير بالذكر أن تلك المعلومات تغذى بها البرمجيات التعليمية مرة واحدة في حياة الطالب ، وهذا الكم من المعلومات سوف يُربط أوتوماتيكيا بمدى تقدم الطالب في تعلمه من خلال البرمجية التي سوف يستخدمها فيما بعد ، وعندما يبدأ الطالب التعامل مع البرمجيات التعليمية ، فإنها تسأله عن اسمه واسم المجموعة التي ينتمي إليها ، ويبدأ بتوجيه التحية له ويطلب منه أن يختار كلمة السر للتأكد من أن طالبا لا ينتحل شخصية طالب أخر ويطلع على معلوماته وبياناته الخاصة ويتلاعب بها
2- تسكين الطالب في المنهج الدراسي :-
من المنطقي أن يبدأ كل تلميذ دراسته من نقطة في المنهج المدرسي تتلاءم مع خبراته السابقة ، وهذه العملية تعني أن كل تلميذ في برامج التعليم الفردي يبدأ من نقطة خاصة به ومن الممكن في بعض الأحيان ألا تتفق كل نقط البداية في دراسة المنهج بالنسبة لكل التلاميذ ، ولتحديد نقطة البداية الملائمة لكل تلميذ ، تقدم البرمجية التعليمية اختبار التسكين ، وهو الاختبار الشامل لكل المنهج ، ومن فوائد نتائج اختبارات التسكين أنه يمكن أن تقارن نتائجها بنتائج الطلاب أو الطلاب في أي وقت زمني لاحق لمعرفة النمو الذي حدث خلال فترة زمنية معينة
3- متابعة الطالب أثناء التعليم :-
بعد أن تم تجميع كل المعلومات المتعلقة بنشاط كل طالب وتسجليها أوتوماتيكيا في سجله ، يستطيع المعلم أن يتعرف على الوحدات التي أنجزت في المنهج ككل والوحدات التي لم تنجز بعد ، وكذلك إذا كانت هناك صعوبات تواجه الطلاب ، ويتم ذلك من خلال معرفة عدد المحاولات التي قام بها كل طالب في كل وحدة والزمن الذي استغرقه وقد تفيد هذه المعلومات والتي جمعها المعلم عن التلاميذ في إعطاء بعض المساعدات الفردية لبعض تلاميذ الفصل ، وقد تكون هذه المساعدات على هيئة توجيه لبعض الأنشطة الأخرى ، أو إعطاء بعض الشرح الخصوصي
البرمجيات التعليمية مساعدة للمعلم في إدارة العملية التعليمية جزئيا في ظل التعليم التقليدي :-
يلجأ بعض المعلمين في نظم التعليم التقليدية إلي استخدام البرمجيات التعليمية ، في تسجيل المعلومات المتعلقة بتلاميذهم من خلال برمجية خاصة لإدارة العملية التعليمية جزئيا ومن المعلومات التي يقوم بتسجيلها يدويا على جهاز الحاسوب علامات الامتحان الدورية ، وتقوم البرمجية بتنفيذ بقية العمل من حيث الآتي :-
1-جمع بعض الدرجات وطرح بعضها وتحويل بعضها الآخر إلى نسبة مئوية
2-إجراء بعض العمليات الإحصائية على درجات التلاميذ ، وترتيب الدرجات إما تصاعديا أو تنازليا
3-تحليل البيانات وربط العلاقات بينها ، وإخراج تقارير تساعد المعلم على اتخاذ قرارات تتعلق بتوجيه الطلاب
4-يمكن الحصول منها على تقارير تبين مدى إتقان الطلاب ، وكذلك تقديم الاختبارات المناسبة وحاجات الطلاب
5-طبع النتائج في صورة كلية أو فردية

_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب   الجمعة أغسطس 29, 2008 4:58 am

التعليم والتعلم لتنمية التفكير بالبرمجيات التعليمية

هل يعتبر الإبداع حالة خاصة أم اتجاها ، إن كل طفل من الأطفال لديه قدر من الإبداع في مرحلة الطفولة ، إلا أن القلة القليلة من هؤلاء تحتفظ بهذا القدر من الإبداع
•وعندما نتحدث عن الإبداع ينبغي ألا ننسي الاتجاه الحديث الذي يقوده ( جوزيف رين زولي ) فهو يعتقد أن الإبداع موجود بصورة عامة لدي الأطفال ، إلا أنه نادر الوجود لدي الراشدين ، إن التفكير المنطلق يتضمن توليد معلومات جديدة من معلومات معطاة ، بينما التفكير النمطي فتكون المعلومات في إطاره جاهزة وكافية لأن تحدد إجابة واحدة وصحيحة
• ويرتبط الإبداع وفق ما يراه ( جيل فورد ) بالتفكير المنطلق الذي يتضمن جملة من الخصائص كالمرونة والطلاقة والأصالة ويربط ( جيل فورد ) أيضا ، عامل الحساسية تجاه المشكلات بالإبداع ، حيث يصنف هذا العامل في مجموعة الاستعدادات التقويمية ، بينما يندرج عامل التعريف أو إعادة البناء تحت إطار مجموعة التفكير النمطي
• هناك اتفاق شبه عام بين الباحثين على أنه من أجل تحقيق نتائج إبداعية عالية لابد من حد أدنى من الذكاء يختلف من مجال إلي أخر من مجالات النشاط وعندما يتجاوز الذكاء حد معينا فإنه ليس ضروريا أن يقود إلي النمو في الإبداع ، إن الاستعمال الفعال للذكاء وبخاصة استعمال المبدع له يرتبط ارتباطا وثيقا بمتغيرات الاستعداد ، ودافعية ، والاهتمام الخ ، إن للدافعية الداخلية دورا حاسما في عملية الإبداع ، ولا يعني هذا أن الدوافع الخارجية ليس لها وجود في تلك العملية ، بل يعني أن العامل الأساسي لعملية الإبداع هو الدافعية الداخلية ، إن الدافعية الداخلية ، إضافة للدافعية الخارجية يجب أن تجد مكانا في المجتمع حيث أن الباعث القوي لعملية الإبداع ينطلق من الحاجات الاجتماعية التي تتلاءم مع الحاجات الشخصية ، أضف إلي ذلك أن هناك سمة أخرى للشخصية المبدعة ، وهي اتجاه الفرد نحو العمل وبقدر ما يمنح الطفل إمكانية العفوية والاستقلالية يمكن أن يكون مبدعا فيما بعد وإبعاد العوامل التي تقوده إلي الصراع ، وتشجيع الاتصال ، والمخاطرة ، واختيار الصعب في الحدود المقبولة
•ويرى الباحثون أن النشاط الإبداعي الحقيقي للإنسان الناضج هو نتاج عملية طويلة يشكل إبداع الطفل الأساسي كما أعتبر الباحثون أن ظهور حب الاستطلاع والحيوية والتصور الفني والاتجاه نحو النشاط والبحث والحاجة إلي النجاح والتقويم الخ ، هي المحركات الأولية لأي فعل إنتاج أصيل عندما يتم بصورة تلقائية لدى الطفل
• وقد قامت البحوث في رومانيا على تنظيم صفوف تجريبية ( في الحساب ، والرسم ، واللغة الرومانية ، والأشغال العملية ) التي تلاءم الإمكانات العقلية والعاطفية والدافعية للتلاميذ مع توفير مناخ حر يحقق فيه التلاميذ حبا لإطلاعهم الطبيعي وحاجاتهم للاستقلالية والأنشطة والراحة وقد أعتبر الباحثون أن دراستهم قد كشفت عن إمكانية المدارس في جذب وإثارة وفتح القنوات لتطوير إبداع الأطفال حتى لو لم تحدث تغييرات جذرية في بنية المدارس وبرامجها التعليمية
عوامل قد تعوق الإبداع بصفة عامة وتقلل بالمهارات الإبداعية بصفة خاصة
استطاعت أمابيل من خلال دراساتها التوصل إلي ستة عوامل وهي كالأتي :-
1-التقويم المتوقع :- حيث تكون درجة الإبداع ، لدى الأفراد الذين يركزون على الكيفية التي ستجرى بها تقويم أعمالهم ، أقل من درجة الإبداع لدى الأفراد الذين لا يعيرون انتباها لمثل هذه المسائل
2-المراقبة والإشراف :- حيث يكون إنتاج الأفراد الذين يشعرون بأنهم يخضعون للإشراف والمراقبة ، أقل إبداعا وإتقانا من الأفراد الذين لا يشعرون بأنهم يخضعون للإشراف والمراقبة
3-المكافأة :- الأفراد الذين يقومون بأداء مهماتهم نظير مكافأة أو ضغوط خارجية ، تكون درجة إبداعهم أقل من الأفراد الذين يقومون بتلك المهام دون انتظار مكافأة ، أو دون تعرضهم لضغوط خارجية
4-المنافسة :- الأفراد الذين يشعرون بتهديد مباشر في أعمالهم ومنافسة الآخرين من الزملاء ، أقل إبداعا من الأشخاص الذين لا يعيرون المنافسة بالا أو اهتماما
5-الاختيار المقيد :- الأفراد الذين يقومون بمهمات محددة ، ومقيدة بشروط معينة ، أقل إبداعا من الأفراد الذين تترك لهم حرية اختيار المهمات والقيام بها بالكيفية التي يرغبونها
6-التوجه الخارجي :- الأفراد الذين يهتمون بالعوامل الخارجية التي تؤثر في أداء المهمات التي يقومون بها ، أقل إبداعا من الأفراد الذين يهتمون بالعوامل الداخلية التي تؤثر في تلك المهمات
العوامل التي تساعد على تنمية الإبداع والتفكير الإبتكاري
هناك اتفاق على أن لدى معظم الأفراد القدرة على الإبداع على الأقل في مراحل العمر المبكرة شروط تنمية هذا الإبداع:-
•التركيز على أهمية المبادرة الشخصية في الاكتشاف ، والملاحظة، وطرح الأسئلة والاستفسارات والإحساس ، والتصنيف والترجمة والاستدلال واختبار الاستدلال
•إعطاء الفرد الاستقلالية وإتاحة الفرصة أمامه لتحمل المسئولية
•البيئة الأكثر جذبا و تحفيزا ، إضافة ألي الدافعية الذاتية
•الخبرات التي تشجع وتسمح بعدد كبير من الأسئلة
•المواقف الغير مكتملة والمواقف المفتوحة
•إنتاج شيء ما والاستفادة منه في مراحل
وبالطبع يمكن للمدرسة أن تلعب دور ا مهما وفاعلا في تطوير الإبداع وتنميته وتقدمه ، ويمكننا أن نقول في هذا السياق أن الإبداع من السلوكيات التي يمكن أن يتعلمها الفرد
ويعطي ( كول ) على ذلك مثالا ، فيقول إذا كان الناس كالحواسيب ، فإنه ينبغي على المدرسة أن تقوم بعملية البرمجة التي تنظم المدخلات وطرق المعالجة والمخرجات ، حيث يتم ذلك التنظيم وفق نسق يحدده المعلم ( أو المبرمج ) و إلى جانب ذلك ينبغي برمجة العناصر الأخرى المرتبطة بهذه العمليات ، فالتنظيم الدقيق يساعد في استخدام المخرجات بصورة فاعلة
ويقترح ( تري فنجر ) نموذجا يمكن استخدامه لتنظيم مجال الاستراتيجيات الذي يتسم بالنمو السريع ، وذلك بهدف تحسين قدرات التفكير الإبداعي وحل المشكلات لدي الطلبة
ويشتمل نموذج ( تري فنجر) المقترح على ثلاثة مستويات هي :-
المستوى الأول :- يتعلم الطلبة كيفية استخدام أدوات التفكير الأساسي في توليد أفكار جديدة ، وتحليلها ، سواء كانت تلك الأفكار تنتمي إلي جانب الإبداع أو جانب الذكاء
المستوي الثاني :- يتيح للطلبة فرصة تطبيق أدوات التفكير الأساسي في التراكيب والبنيات المنتظمة والمعقدة ولعل أنشطة الخيال العلمي خير مثال على ذلك ، حيث تطبق تلك الأدوات في معالجة مشكلات يتوقع ظهورها في المستقبل
المستوى الثالث :- فإنه يعتبر موضع التركيز والاهتمام لأنه يتيح للطلبة إيجاد الحلول للمشكلات الحقيقية إلا أنه ينبغي الأخذ بعين الاعتبار حصول الطلبة على الخبرات التي يتضمنها كل من المستوى الأول والثاني حتى يستطيعوا تحقيق النجاح
أنشطة المعلم الناجح في تنمية التفكير الإبتكاري
المعلم من وجهة نظر ( تري فنجر ) عامل مساعد في تقديم الخبرة ، ومنظم للخبرات المناسبة ، وعامل تشجيع وعامل بناء للخبرة ، هذا وقد أشار ( تري فنجر ) إلي وجود سلوكيات عامة لدي المعلمين الأكفاء ، وقد قام عدد من العلماء بوصف الأنشطة والمهمات التي يقوم بها المعلم الناجح في تنمية الإبداع ، والمتمثلة في ما يلي :-
•يقدم عدد كبير من الأنشطة التي تشجع على التفكير الإبداعي
•يستخدم بدرجة قليليه الأنشطة التي تعتمد على الذاكرة
•يستخدم التقويم بهدف التشخيص وليس بهدف إصدار حكم نهائي
•يتيح الفرص المناسبة التي تمكن الطالبة من استغلال المعرفة بصورة مبدعة
•يشجع التفكير التلقائي
•يهيئ جوا يسوده القبول والجذب
•يقدم مثيرات غنية وفعالة في بيئة متنوعة وغنية
•يهتم بالأصالة ويمنحها قيمة كبيرة
• يشجع الطلبة على طرح أفكارهم الجديدة واختبارها ولا يلجأ إلى تسخيف أو إهمال أي فكرة مطروحة
• يزود الطلبة بخبرات وممارسة لا يترتب عليها تقويم ، ويتيح للطلبة الفرصة المناسبة لإجراء تجاربهم
•يعلم الطلبة مهارات التفكير الإبداعي مثل ( الأصالة والطلاقة والمرونة وطريقة إيجاد الأفكار الجديدة وكيفية إصدار الأحكام ، وإدراك العلاقات وبناء الفرضيات ، والبحث في الدلائل )
•يعلم الطلبة مهارات البحث مثل ( المبادرة الذاتية للاكتشاف والملاحظة ، والتصنيف وطرح الأسئلة ، وتنظيم المعلومات واستخدامها ، والترجمة ، والقدرة علي التوضيح والعرض )
ويرى أندرسون وآخرون ضرورة توفر بعض الشروط لتطوير الإبداع وتنميته ومن هذه الشروط ما يلي :-
1.تزويد الفرد ببيئة غنية ذات مثيرات متنوعة
2.استخدام مواد تعليمية وطرق تدريس منسجمة مع بعضها من ناحية ومع حاجات الأفراد وميولهم من ناحية آخري
3.إتاحة المجال لظهور الفروق الفردية والذاتية بين الأشخاص ، من أجل خلق الظروف المناسبة للإبداع
4.إعداد المواد التعليمية بصورة تنطوي على عناصر الجذب والتشويق وأن يرعى في إعدادها أن تعل على مساعدة الأفراد في الاندماج في الأنشطة التي تقود إلي الإبداع
5.التقليل بقدر المستطاع مما يحدثه المعلمون من قلق وإزعاج للطلاب في غرفة الصف
6.التعامل مع الفروق الفردية والذاتية كعوامل تحد وليست كمواقف صراع
7.البحث عن العوامل القابلة للتكامل في الفروق الفردية والذاتية
8.محاولة الخروج بصيغ موجزة للمفاهيم

_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب   الجمعة أغسطس 29, 2008 5:01 am

فلسفة التعليم والتعلم لتنمية التفكير الإبتكاري بالبرمجيات التعليمية
 نادي كل من ( آرثر ولوهرمان ، وسيمور بايرت ) بأن تكون الوظيفة الأولى للحاسوب هي أن تعلمه شيء يفعله ، لا أن يعلمنا هو – وذلك بإنتاج برمجيات ذكية متطورة من نمط (ICMI) وزعما بأن الطالب الذي يتعلم كيف يعلم الحاسوب أن يفعل شيء إنما يتعلم كيف يحل المشكلات بطريقة أفضل ولقد كانت فلسفة ( سيمور ) تهدف إلي تنمية المتعلم معرفيا وعلى أساس أن المتعلمين يستخدمون خبراتهم ليبنوا نمازج عقلية ، وتكون في البداية غير دقيقة ومحدودة بتفكيرهم المادي ، ثم يتمكنون من خلال زيادة خبراتهم من تعديل هذه النماذج وتحسينها وهكذا تتغير قدراتهم بمقدار تفاعلهم مع العالم من حولهم
 هذا وقد أوضح ( تورانس ) الصلة بين استخدامات البرمجيات التعليمية وزيادة عناصر الابتكار لدى التلاميذ ، حيث صمم ( تورانس ) برامج مخططة لتعليم الأطفال أساليب التفكير الإبتكاري عن طريق البرمجيات التعليمية وتوصل إلي أن أبرز ما يتعلق بتعلم التفكير الإبتكاري هو إتاحة الفرصة للأطفال لانتقاء واكتشاف وتجريب إستراتيجيات بديلة وحل المشكلات ، وحرية التجريب على الحاسوب دون الشعور بالخوف من ارتكاب أي خطأ والتفاعل الإيجابي بين البرمجيات التعليمية والتلميذ وتقديم تغذية راجعة مستمرة للتلميذ عن تقدمه وتعزيز تعلمه الناجح بشكل مباشر
 أما ( جان بياجيه ) فيرى أن الإنسان لا يمكن أن يكتسب المعرفة دون استخدام حواسه ولكن لا يمكن أن تكون حواسه هذه هي الوحدة المسئولة عن تنسيق المعلومات داخل العقل ، حيث إن الإنسان لديه قدرات معينة تعطي معنى ونظاما لما يستقبله من مثيرات فالعقل البشري لا يقبل مجرد تسجيل معلومات دون ترابط ، مثلما يحدث على صفحة بيضاء ، بل لديه القدرة على ربط ما يدركه بالعالم المحيط به ولذا يعتقد ( بياجية ) أن عقل الإنسان لا يمكن أن يكون مجرد صفحة بيضاء ، وإنما هو قدرة نشطة تخضع ما يستقبله إلي التنظيم وأن هناك قدرات فطرية تتمثل في الأفكار الأساسية العامة التي لا نتعلمها وهذه الأفكار تختص بالمكان والزمان والسببية وطبيعة الأشياء ، وما إلى ذلك والتي عرفت في ما بعد ، باسم علم المعرفة التكويني
وتوصل بياجيه إلي أنظمة متناسقة لهذا التفكير داخل مراحل عمرية معينة قسمها إلي أربع مراحل رئيسية هي :-
1- مرحلة الحس الحركية ( من الميلاد – سنتين ) : -
هذه المرحلة في غاية الأهمية ، وتتحقق فيها الكثير من المهارات العقلية والحركية عن طريق المشي واللعب والتكلم وتحقيق الذات وهذه المرحلة ذات مغزى كبير بالنسبة للنمو فهي تشكل بداية وجود الذاكرة بالرغم من أنها تتسم بالعفوية
2- مرحلة ما قبل العمليات الفكرية ( 2-7 ) :-
تتميز هذه المرحلة بتحويل نوعية التفكير من الخبرة الحسية المباشرة إلي الزمان والمكان وقدرة الذاكرة على الاحتفاظ بالصورة العقلية والقدرة على استنباط القواعد الأولية
3- مرحلة العمليات الفكرية الحسية (7-11 ) :-
تمثل هذه المرحلة إعادة تنظيم البنية العقلية ، فالأطفال الذين كانوا حالمين خياليين أصبحوا منطقيين يدركون العلاقات الوظيفية بين الأشياء ، ولذا يجب أن نضع في حسابنا ، أن منطق الأطفال الذي يبدو غبيا بالنسبة لنا ، لا يعتبر كذلك بالنسبة لهم ، وأن فهم الأشياء التي قد تبدوا بديهية لنا قد تتطلب منهم الكثير لفهمها
4- مرحلة العمليات الفكرية الشكلية ( 11-16 ) :-
وتتميز هذه المرحلة بتحول العمليات الفكرية من مستوى العيانية إلي مستوى المنطق الصوري واستخدام استراتيجيات الفكر المجردة وفهم الاستعارات والكنايات وإدراك المعزى والقدرة على التمييز واستعمال الرمز في العمليات الفكرية
وإذا كانت هذه هي مراحل النمو التي يمر بها أي طفل ، وإذا كانت القدرات التي يكتسبها في كل مرحلة هي في الحقيقة القدرات الأساسية إذن يجب علينا أن نبدأ بتقديم بعض المساعدات للطفل مركزين على العمليات التي ركز عليها بياجه
وإذا كانت كل مرحلة مبنية على سابقاتها ومتضمنة لإنجازاتها ، فلماذا لا تبدأ هذه المساعدة في مرحلة عمرية مبكرة ؟ وقد بين أوزبل أن هناك ثلاث خطوات أو مراحل لبناء المنهج على هذه النظرية :-
 التأكد من متطلبات النمو للمرحلة العمرية في إطار الأعمال المعرفية الخاصة بكل مرحلة
تحديد المستوي الذي يمكن أن نصل إليه في اكتساب هذه الأعمال المعرفية
الربط بين المحتويات الخاصة بالمنهج وبين الأعمال المعرفية
لقد وضعت نظرية بياجيه في يد المعلم أساليب متعددة يمكن أن يلجأ إليها في بعض الأحيان حتى يتحقق له ما يهدف إليه
ومن بين هذه الأساليب التعليم عن طريق النشاط واستثارة القلق المعرفي والمساعدة على تطوير الفكر المنطقي
الأساس الفلسفي لأعمال سيمون بابيرت
يرى بابيرت أن الحاسوب يمكن أن يستخدم في مرحلة العمليات المحسوسة ، لتعليم مفاهيم على مستوى العمليات الشكلية ( أي غير المحسوسة ) ، إن التفكير المنظم في تراكيب عندما يواجه مشكلة كبيرة يجزئها إلي مكونات أصغر بحيث يمكن معالجة كل منها بسهولة على أساس منفرد , وبعد ذلك يدمج المكونات الجزئية للمشكلة الصغيرة معا ، ليكون منها حل هذه المشكلة الكبيرة وقد وجد بابيرت أن لغة الحاسوب المستعملة مثل لغة بيسك غير متطورة بحيث تساعد على تحقيق هذا الغرض ، ولذا فقد عمل مع زملائه في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا على تطوير لغة LOGO التي تتصف بالتنظيم في شكل تراكيب والعنصر المركزي في هذه لغة LOGOو سلحفاة LOGO التي اعتبرت في البداية كأداة ميكانيكية تتحرك بشكل فعلي على أرض الغرفة ، ثم طورت السلحفاة إلى صورة تعرض على شاشة الحاسوب ، وبدأت فكرة تطوير لغة LOGOواختمرت الفكرة في ذهن سيمون بابرت لتصنيع سلحفاة آلية يبرمجها الأطفال لترسم أشكالا هندسية ، وعندما انتشر الحاسوب أخذ LOGOشكلا جديدا وتحولت السلحفاة الآلية إلي مثلث صغير ∆ على شاشة الحاسوب يقوم بنفس المهام التي كانت تقوم بها السلحفاة الآلية ويقدم فريق LOGO هذه اللغة ليس لاستخدامها في مجال البرمجة ، وإنما لاستخدامها في مواقف تعليمية جديدة تماما كما إن من أهداف LOGO هو وضع المفاهيم الرياضية ومهارات حل المشكلات في بيئة الأطفال الطبيعية على أمل أن يتعلموها أثناء محاولتهم برمجة الحاسوب ، الأمر الذي سيؤدي إلي تغير طريقة تعلمهم لكل الموضوعات الأخرى كما أن هذه اللغة تساعد على تنمية القدرات العقلية للتلميذ وتبث فيه روح الابتكار والإبداع ، وبعد ذلك طورت لغة LOGO لتحاكي السلحفاة الآلية بسلحفاة حاسوبية على شكل مثلث صغير ∆ ، يتحرك في كل اتجاهات الشاشة ، ويرسم خطوط ، ويمكن أيضا تغير الألوان والحركة بدون رسم عن طريق أوامر اللغة ورسومات LOGO تبرمج بطريقتين :-
•الطريقة الأولى ( فورية ) وفيها تستجيب السلحفاة بصورة فورية للأوامر خطوة بخطوة
•الطريقة الثانية ( المونتاج ) فإن الأوامر تكتب كبرنامج يختزن للاستعلام فيما بعد
استعمال لغة LOGO لاستثارة خيال الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة :-
باستعمال الحاسوب يمكن مساعدة الأطفال على المبادرة بالتعبير عن أنفسهم وبأ ن يبادروا القصص التي تقوم على أساس خبرات حقيقية لديهم ، أو أن يقصوا القصص من إبداع خيالهم بعد استثارته ، ويمكن تعليم الأطفال الصغار أن يرسموا رسومهم على شاشة الحاسوب باستخدام سلحفاة LOGO طبقا للسياق التالي :-
• يبدأ الأطفال بالتعرف على سلحفاة LOGO وكيفية تحريكها من خلال التحكم في الأوامر الأربعة ( إلي الأمام والخلف واليمين واليسار )
•عندما يبدأ الطفل استعمال الحاسوب يقال له : ما الذي تحب أن يقدمه إليك الحاسوب ؟ لقد أجاب طفل – عمره أربع سنوات إنه يحب أن يرسم له الحاسوب منزلا ، ثم يقال له : هل تستطيع أن ترسم منزلا على الورقة ؟
•يرسم الطفل مفهومه للمنزل على الورقة
•بعد ذلك يرسم الطفل المنزل على الشاشة ، وقد يحتاج هنا إلى مساعدة قليلة تعينه على تقدير المسافة
وتذكر فيديا أن الحاسوب قد أدخل لإثارة خيال الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة في مركز( دريكسل ) للطفولة المبكرة
وتشير فيديا إلى بعض المسلمات الأساسية التالية التي تقوم عليها استثارة خيال الأطفال بواسطة الرسوم وهي كالأتي :-
1- عالم الطفل عالم خاص جدا ومن خلال اللعب يشترك كل طفل مع الأطفال الآخرين في عالمهم التي يعشون فيها
2- يثير الحاسوب اهتماما الأطفال لمدة طويلة من الزمن وبالتالي يكون قادرا على إطالة فترة انتباههم
3- يمكن أن تستعمل القصص التي يبتكرها الطفل كنوافذ للنظر إلي العالم الذي يحدده الطفل لنفسه وتمثل مفاهيمه
4- يسقط الطفل شخصيته على القصة التي يبتكرها
5- بواسطة فص القصص يتعلم الأطفال كيف يرتبون الأفكار بشكل متسلسل وكيف يؤلفون جملا ، ويؤكدون المعنى
أفضل الأساليب التي تيسر تعليم التفكير الابتكاري
لقد لخص تورانس دراسة صممت لدراسة برامج مخططة لتعليم الأطفال أساليب التفكير الابتكاري ، ومع أن البرامج التي تناولتها هذه الدراسات تختلف في أشكالها ومحتويتها إلا أنها قد أبرزت مجموعة من العناصر المشتركة بين الأساليب الأكثر نجاحا من غيرها في هذا المجال ، وهذه العناصر هي كالأتي :-
1-إتاحة الفرصة للتلاميذ لانتقاء واكتشاف وتجريب استراتيجيات بديلة في حل المشكلات
2-حرية التجريب والتشجيع دون الشعور بالخوف من ارتكاب أي خطأ
3-يصاحب ما سبق استمرار التفاعل بين المعلم والتلميذ وتقديم تغذية راجعة مستمرة للتلميذ عن تقدمه وتعزيز تعلمه
وأما أساليب التعليم والتعلم التقليدية ، فهي تقبر ( تدفن وتمحي ) جميع العناصر التعليمية التي تشجع علي الابتكار ولذا فعلى المعلم أن يعرض المادة التعليمية في إطار عريض بحيث يلاءم على الأقل وبشكل جزئي التلاميذ البطيئين والسريعين في تعلمهم بالصف ، ويستجيب للأسئلة التي يسألها جميع أفراد الصف
العناصر الأساسية التي تساهم البرمجيات التعليمية في إيجادها وتساهم في توفير بيئة مواتية لبزوغ وتنمية التفكير الابتكاري :-
1-انتقاء التلميذ لمناشط تعلمه :- يقدم الحاسوب وسائل قابلة للتنفيذ حيث يستطيع التلميذ أن يجلس أمام الحاسوب وأن ينتقي برمجيات تعليمية معينة تلاءم اهتماماته وميوله ، فيلتزم بإنجازها ويمكن تنفيذ عدة دروس مختلفة في وقت واحد ، حيث يتعلم كل تلميذ بشكل ذاتي وبذلك يشارك كل تلميذ في عملية تعلمه بشكل نشط منذ البداية
2-تنمية مهارات التفكير المنطلق :- إن أسلوب الانتقاء الحر يتيح للتلاميذ اختيار الحلول والبدائل لحل المشكلات ، حيث إن إلزام التلاميذ بطريقة حل واحده للمشكلة لا تساعد على الابتكار ، بينما يتطلب الابتكار تنمية أسلوب التفكير المنطلق والذي من شأنه أن يؤدي إلي سعي التلاميذ لاكتشاف طلاق جديدة لحل المشكلة ، أي أن استخدام البرمجيات التعليمية يساعد التلاميذ بسهولة على استخدام التفكير المنطلق ، في عمليتي التعليم والتعلم
3-توقير بيئة تعليمية تفاعلية :- التعليم الابتكاري واكتساب مهارات التفكير المنطلق يتطلب بيئة مرنة ، حيث يستطيع التلاميذ أن ينتقوا بحرية ,أن يجربوا الأفكار الجديدة دون خوف من تأنيب على ارتكاب أي خطأ ، والتعلم عن طريق البرمجيات التعليمية يشجع على إيجاد مثل هذه البيئة عن طريق الأسلوب التفاعلي الذي يقدمه لعملية التعليم والتعلم فهو يعطي التلاميذ تغذية راجعة مباشرة لاستجاباتهم في كل خطوة في التسلسل التعليمي الذي يسرون فيه إن الظروف المثيرة للتعلم والميسرة لإحداث التفاعلات المستمرة تساهم بشكل قوي على تشجيع الابتكار ، إن أساليب التدرج من السهل البسيط إلي الصعب إلي الصعب المعقد خطوة خطوة ، والمرونة في تقديمها لكل تلميذ بحسب مستواه بواسطة البرمجيات التعليمية تشجع التلميذ مهما كان مستواه ، وتتيح له أن يجرب هذه الأفكار , وأن يحللها بشكل ناقد في مراحل مختلفة من التسلسل التعليمي الذي يسير فيه

_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب   الجمعة أغسطس 29, 2008 5:44 am

رسم تخطيطي يوضح أنماط التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية

_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب   الجمعة أغسطس 29, 2008 5:49 am

البنود التي يجب أخذها في الاعتبار عند تقويم برمجية تعليمية


معيار خصائص المحتوى
•الاستخدام الملائم لعناصر الوسائط المتعددة والترابط بينها وبين أهداف المحتوى
•وضوح التسلسل والتتابع المنطقي للدروس ومراعاة تحقق الأهداف المذكورة
•الاستخدام الملائم للأصوات والألوان مع إمكانية طبع أي جزء من المحتوى
•تتبنى نظريات تربويه صحيحة في عرض المحتوى ودقته وسلامته العلمية
•تستخدم أنشطة تعليمية مقبولة وكمية التعلم متناسبة مع الوقت المستغرق

معيار خصائص استخدام الطالب
•سهولة قراءة النصوص المعروضة وتتضمن وظائف مساعدة تقلل من الاعتماد على المعلم
•تغذية راجعه فعالة للاستجابات الصحيحة والخاطئة والموجبة أكثر جاذبية من السالبة
•تتيح التحكم في تسلسل محتويات الدرس واختيار الدرس أو اختيار العودة للمراجعة
•تتيح اختيار أنماط مختلفة للعرض وتتضمن عدة مستويات من الصعوبة والسهولة
•لا تتطلب معرفة مسبقة بالحاسوب وتحث الطلاب على التعاون والعمل المشترك
•تتيح التحكم في عرض المعلومات وتتضمن وظائف لتحليل أخطاء الطلاب
•لا تتطلب الرجوع لدليل التشغيل وتوفر للطالب ملخص عن أدائه

معيار خصائص استخدام المعلم
•توضح دور المعلم بوضوح وتقترح خططا للتدريس وتوفر كراسات عمل مفيدة للطالب
•تقترح أنشطة ومصادر تعليمية أخرى وإمكانية توليد مفردات الاختبارات وطباعتها
•تتيح للمعلم تغيير قوائم المفردات وتوافر كتيبات أو مواد تعليمية مساعدة للمعلم
•توفر أنشطة إثرائية وعلاجية للطالب سريع أو بطيء التعلم على الترتيب
•توفر ملخص لأداء كل الطلاب مع إمكانية طبعها وتقدم أجوبة متنوعة
•عرض الأهداف التعليمية بوضوح وان تتكامل الأهداف مع المحتوى

معيار خصائص تشغيل البرمجية
•التنسيق على الشاشة واضح وجذاب وتوظيف البرمجية لإمكانيات الحاسوب بشكل جيد
•نصوص البرمجية سليمة اللغة واضحة المعنى وتراعى المرحلة العمرية للطالب
•وجود دليل استخدام بصياغة واضحة وترابط دروس البرمجية مع المضمون
•سهولة الدخول إلى البرمجية والخروج منها وسهولة استخدامها
•تتيح تشغيلا موثقا وكذالك اختيار أجزاء محددة من المحتوى

_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
باحثه



عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 03/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب   الخميس يونيو 03, 2010 1:45 am

السلام عليكم
ارجو منك استاذي الكريم ذكر المصدر لكلامك السابق لنتمكن من الاستفاده منه
وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب   الخميس يونيو 03, 2010 9:23 pm

الأستاذة الباحثة , مرحبا بكي في المنتدى
ونتمنى لكي مزيدا من التوفيق
وبخصوص توثيق الإطار النظري السابق فهو كالآتي:
371,3 إبراهيم عبد الوكيل الفار
إ ب ت ر تربويات الحاسوب وتحديات مطلع القرن الحادي والعشرين
تأليف : إبراهيم عبد الوكيل الفار - القاهرة : دار الفكر العربي ، 1998 - 2000
وأتمنى أن تكوني قد استفدتي من المنتدى


_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
رشاد



عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 10/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب   الإثنين سبتمبر 06, 2010 11:28 pm

الانسة أروى انا
محمد بكر من سوريا
موجه تربية رياضية
ارجو المساعدة من تطوير الرياضة المدرسية
في بلدي
اذا كان لديك معلومات يرجى الارسال على الايميل :
rashad900@gmail.com
rashad900@yahoo.com
ولك جزيل الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعليم والتعلم بالبرمجيات التعليمية من خلال الحاسوب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تكنولوجيا التعليم  :: منتدى الدبلوم المهني :: منتدي الدبلوم المهني - تخصص تكنولوجيا التعليم :: أ.د / إبـراهيـــــم الفــــــار-
انتقل الى: