منتدى تكنولوجيا التعليم


هذا المنتدى لتبادل الآراء والمقترحات بين طـلاب الدراسـات العـليا - تكنــولوجيـا التعليــم بكلية التربية - جامعة طنطا
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» تطور التكنولوجيا في التعليم
السبت ديسمبر 06, 2014 9:52 pm من طرف kadaajmal

» المنهج التكنولوجي
السبت يونيو 28, 2014 10:26 pm من طرف zannobia

» موقع مميز في تكنولوجيا التعليم
الثلاثاء أبريل 22, 2014 12:47 am من طرف تركي

» اتعلم وانت فى بيتك
الأربعاء يوليو 03, 2013 5:51 pm من طرف محمدطارق

» لو من احلامك انك تتعلم تصميم المواقع والجرافيك
الخميس يونيو 06, 2013 4:19 pm من طرف محمدطارق

» ملخص مفاهيم المنهج الوصفي والاستبانة
الجمعة مايو 24, 2013 4:03 pm من طرف حاتم الريفى

» دورة تصميم المواقع الأليكترونيه
السبت أبريل 20, 2013 3:16 pm من طرف محمدطارق

» تقدم أكاديمية سموحه أفكار مشاريع نبني بها مستقبل أفضل ونقضي علي البطاله
السبت أبريل 20, 2013 3:13 pm من طرف محمدطارق

» محاضرات الاحصاء
السبت نوفمبر 10, 2012 3:44 am من طرف حاتم الريفى

» سااعدوني لو سمحتو
الأحد أكتوبر 28, 2012 1:00 pm من طرف Hesham

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
عبير عبدالفتاح
 
safa omar
 
Hesham
 
هبة محمد
 
شيري
 
nada
 
ABDALLA WAGDY
 
mido_elmasry
 
زينب على عز
 
أروى
 

شاطر | 
 

 الموضوع الثاني : التخطيط الإعلامي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: الموضوع الثاني : التخطيط الإعلامي   الإثنين أكتوبر 20, 2008 3:29 pm

أهداف الخطة الإعلامية لاتحاد الإذاعة والتليفزيون
يهدف اتحاد الإذاعة والتليفزيون إلى تحقيق رسالة الإعلام الإذاعي (المسموع والمرئي) سياسة وتخطيطا وتنفيذا في إطار السياسة العامة للمجتمع ومتطلباته الإعلامية آخذا بأحدث ما تصل إليه تطبيقات العلم الحديث وتطوراته في مجالات توظيف الإعلام المرئي والمسموع لخدمة المجتمع وبلوغ أهدافه.

وفى سبيل ذلك يعمل الاتحاد على تحقيق الأغراض الآتية:
1- العمل على نشر الثقافة، وتضمين البرامج الجوانب التعليمية والحضارية والإنسانية وفقا للرؤية المصرية والعربية والعالمية الرفيعة لخدمة كافة فئات الشعب وتكريس برامج للطفولة والشباب والمرأة والعمال الفلاحين لبناء الإنسان حضاريا وعملا على تماسك الأسرة
2- الإسهام في التعبير عن مطالب الشعب ومشكلاته اليومية وطرح القضايا العامة مع إتاحة الفرصة لبيان مختلف الآراء في شأنها بما فيها الاتجاهات الحزبية وعرض الجهود المبذولة لعلاجها عرضا موضوعيا

3- نشر الإرسال الإذاعي المسموع والمرئي بالكفاءة المطلوبة لتغطية جميع أنحاء الجمهورية ودعم وتطوير أجهزته وفقا للأساليب العلمية الحديثة مع الالتزام بالإدارة العلمية الاقتصادية لمختلف أجهزته ومرافقة

4- العمل على دعم نشرات الأنباء والتغطية النشطة للأحداث المحلية والعالمية والتعليق الموضوعي عليها والاهتمام بدعم إمكانات المندوبين والمراسلين الإذاعيين في الداخل والخارج

5- الإعلان عن مناقشات مجلس الشعب والمجالس المحلية والالتزام بإذاعة ما تطلب الحكومة إذاعته رسميا وكل ما يتصل بالسياسات العامة والمبادئ والمصالح القومية العليا

6- العمل على صيانة كرامة الفرد وحريته وتأكيد سيادة القانون من خلال جميع الأعمال الإذاعية من مسموع ومرئية

7- تنمية المناخ الملائم لتشجيع الملكات الخلاقة والطاقات المبدعة لأفراد الشعب وإظهار وتشجيع المواهب الجديدة

8- تطوير الإعلام الإذاعي والتليفزيوني والالتزام بالقيم الدينية والأخلاقية في المواد الإذاعية

9- تطوير الخدمات الإذاعية الموجهة للخارج وضمان تحقيقها للمصلحة العليا للدولة

10- توثيق الروابط الإذاعية مع مثيلاتها في البلاد العربية والإسلامية والأجنبية

_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: نظريات الإعلام وتنمية الوعي الجماهيري   الإثنين أكتوبر 20, 2008 3:37 pm

نظريات الإعلام وتنمية الوعي الجماهيري


مفهوم النظرية: هي محصلة دراسات وأبحاث ومشاهدات وصلت إلى مرحلة من التطور وضعت فيها إطاراً نظرياً وعملياً لما تحاول تفسيره كما أن النظريات قامت على كم كبير من التنظير والافتراضات التي قويت تدريجياً من خلال إجراء تطبيقات ميدانية ولا توجد نظرية إعلامية واحدة متفق على كيفية عملها أو تأثيرها في الجمهور بين الباحثين وإنما يوجد عدد من النظريات التي تقدم تصورات عن كيفية عمل الإعلام وتأثيره وفي الوقت ذاته تساعد على توجيه البحث العلمي في مجال الإعلام إلى مسارات مناسبة حيث تجسد بفاعلية تطبيقات وسائل الإعلام في المجتمع

أنواع النظريات الإعلامية

1- النظريات المتعلقة بالجمهور: يرتبط هذا النوع من النظريات بالجمهور المستخدم للمواد الإعلامية ويقوم على أساس أن الجمهور يستخدم وسائل الإعلام بسبب دوافع نفسية أو اجتماعية ومن هذه النظريات:

- نظرية الاستخدام والإشباع: تفترض هذه النظرية أن الجمهور يستخدم المواد الإعلامية لإشباع رغبات كامنة لديه وأن دور وسائل الإعلام هو تلبية الحاجات فقط .

- نظرية الاعتماد على وسائل الإعلام: تعتمد فكرة هذه النظرية على أن استخدامنا لوسائل الإعلام لا يتم بمعزل عن تأثير المجتمع الذي نعيش داخله على أن قدرة وسائل الإعلام على التأثير تزداد عندما تقوم هذه الوسائل بوظيفة نقل المعلومات بشكل مميز ومكثف

2- النظريات المتعلقة بالقائم بالاتصال: تصنف بعض النظريات على أنها مرتبطة بالمرسل

ومن هذه النظريات :

- نظرية الرصاصة أو الحقنة تحت الجلد: تعتمد هذه النظرية على أن وسائل الإعلام تؤثر تأثيراً مباشراً وسريعاً في الجمهور وأن الاستجابة لهذه الرسائل مثل رصاصة البندقية تؤثر بعد انطلاقها مباشرة

- نظرية الغرس الثقافي: تفترض هذه النظرية أن الجمهور يتأثر بوسائل الإعلام في إدراك العالم المحيط به وتزيد معارفهم خاصة الأفراد الذين يتعرضون بكثافة لوسائل الإعلام .

- نظرية ترتيب الأولويات: تصنّف هذه النظرية على أنها من نظريات القائم بالاتصال لافتراض النظرية أن وسائل الإعلام هي من يقوم بترتيب اهتمامات الجمهور من خلال إبراز القضايا التي تستحق وإهمال قضايا أخرى فيبدي الجمهور اهتمامه بهذه القضايا دون غيرها

3- النظريات المتعلقة بنوع التأثير الإعلامي الذي تحدثه وسائل الإعلام في الجمهور. وهو على ثلاثة أنواع:

التأثير المباشر(قصير المدى): يرى هذا النوع من النظريات، التأثير المباشر لوسائل الإعلام في الجمهور. ومن هذه النظريات نظرية الرصاصة الإعلامية

- نظريات التأثير التراكمي (طويل المدى): يرى هذا النوع من النظريات أن تأثير وسائل الإعلام لا يظهر مباشرة وإنما بعد فترة زمنية طويلة من خلال تراكم المتابعة الإعلامية ومن أمثلة هذا النوع نظرية دوامة الصمت القائمة على فرضية: أن قيام وسائل الإعلام بعرض رأي الأغلبية يقلل من أفراد الرأي المعارض

- نظريات التأثير المعتدل لوسائل الإعلام: يرى المنظرون لهذا التصنيف أن وسائل الإعلام تعمل داخل نظام اجتماعي وتراعي الخصائص النفسية والاجتماعية للجمهور وأنه ينبغي مراعاة جميع الظروف والعناصر المتصلة بالاتصال. ومن هذه النظريات نظرية ترتيب الأولويات

والخلاصة:أن نظريات الإعلام تلعب دورا هاما في تنمية الوعي الجماهيري من خلال وسائل الإعلام المختلفة ويمكن إبرازه في النقاط الآتية:

لوسائل الإعلام دور كبير في توسيع آفاق الناس ويمكنها أن تلعب دور الرقيب وتشد الانتباه إلى قضايا محددة وكذلك يمكنها أن ترفع طموحات الناس وان تصنع مناخا ملائما للتنمية إضافة لما لوسائل الإعلام من وظائف ومهام تعليمية ودور في صناعة القرار كما تقوم بدور فعال في صياغة الرأي العام وتشكيله إزاء كل القضايا التنموية المطروحة كما أن لها هاما في تنمية المجتمعات وإحداث التغييرات في السلوك والأنشطة

_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: حرية الإعلام في الوطن العربي   الإثنين أكتوبر 20, 2008 3:39 pm

حرية الإعلام في الوطن العربي

يتحدث الكثيرون في الوطن العربي عن حرية الإعلام فلا يملك الإعلام العربي من الحرية سوى الحديث عنها ويبالغ الجميع في الوطن العربي حين الحديث عن أهمية الإعلام في عصر السموات المفتوحة لكنهم لا يعرفون من السموات المفتوحة إلا ما يريدون إغلاقها. يمكن بالفعل أن يحرك الإعلام الوطن والمواطن لكنه يمكن أن يحركه للخلف فالإعلام العربي لا يزال إما في كنف السلطة وملك الدولة وهي التي لا تعرف من الحرية سوى ما يخدمها ولا تخدمه وإما وسائل إعلام مملوكة للحاكم فهي بوق من أبواقه ونوق من نوقه وإما إعلاميون لا يزالون في منزلة بين المنزلتين بين الإعلامي الباحث عن حرية والموظف اللاهث وراء وظيفة ومن ثم فالإعلام الحر في الوطن العربي حظه مثل الانتخابات الحرة شكل وديكور أو تعثر وتدهور أخرى أو نضال يشق جبلا من الرقابة والتحكم الأمني
فالتعامل بمنطق أن كل شيء تماما والوطن للأمام هو ضحك على النفس لكنه ضحك كالبكاء.
وقد برزت ظاهرة جديدة منذ سبعينيات القرن العشرين وهي هجرة وسائل الإعلام العربية بداية بالصحافة المكتوبة وتلاها تأسيس قنوات فضائية في نهايات القرن العشرين وبدايات القرن الحادي والعشرين إلى خارج أسوار الوطن بحثا عن المناخ الذي يسمح بحرية الكلمة ويتسامح معها ولقد كان من الممكن أن تصبح وسائل الإعلام المهاجرة ضمير هذه الأمة والمعبرة عن الرأي والرأي الآخر ووجهات النظر المتضادة بحرية تامة ودون أية قيود أو حدود لكن وسائل الإعلام العربية المهاجرة وقعت في إسار إشكالية الكلمة الحرة . فتوفر المناخ الذي يسمح بحرية الكلمة والتعبير رغم ضرورته لم يكن كافيا لأن تتخلص وسائل الإعلام العربية المهاجرة من القيود التي تكبلها داخل أسوار الوطن فلقد أصبحت وسائل الإعلام المهاجرة في معظمها عبارة عن بوق لهذا النظام أو ذاك وتحولت إلى أدوات تابعة ولم تعد كلمتها حرة أو صادقة وبالتالي افتقدت هي الأخرى قيمتها ومصداقيتها مثلها في ذلك مثل وسائل الإعلام داخل الوطن . وتكمن مأساة الإعلام العربي فلا هو تحرر في الداخل من القيود المفروضة على حرية الكلمة ولا هو استطاع في المهجر أن يعبر بالكلمة الحرة الصادقة رغم توفر مناخها عن قضايا وأوضاع ومعاناة الوطن ومواطنيه

وخلاصة هذا الموضوع
أنه من الصعب الاتفاق على مرجعية لضوابط حرية التعبير فمعظم الحكومات العربية مثلا تريد إسكات كل صوت يختلف معها وبعض الحكومات تفسح المجال بحسب الحاجة والظروف والحركات الإسلامية ترفض أي رأي مخالف لها والحركات القومية تدعو إلى رفض أية سياسة تسوية في المنطقة والحركات اليسارية ترفض الليبرالية والمجتمع نفسه يرفض الكثير من قيم الحريات الاجتماعية على النمط الغربي فكيف يمكن الوصول إلى صيغ مقبولة لحدود حرية التعبير

_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
Hesham
Admin


عدد الرسائل : 225
الموقع : http://hesham-en.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 11/06/2008

مُساهمةموضوع: المرأة في مضمون الإعلام العربي   الإثنين أكتوبر 20, 2008 3:47 pm

المرأة في مضمون الإعلام العربي

يجب إخراج المرأة من قمقم المنزل - المرأة كالرجل تماماً لذا يجب تحقيق المساواة بين الجنسين - علينا تحرير المرأة من سلطة الرجل ويجب إطلاق هذا المخلوق من أسر العبودية والتقاليد الدينية - هذه الشعارات التي تحولت إلى انحطاط فكري وقوالب منمقة جاهزة نسجت صورة قاتمة عن المرأة المكبلة بالأغلال والقيود والأعراف الاجتماعية والدينية هذه القوالب الجاهزة تدعو إلى تحرير المرأة من كل القيم والأعراف السائدة . إن الجاهلية التي كانت تئد الأنثى ها هي تعود لتخنق المرأة قبل ولادتها فهل تجد هذه الدعوات صدى في مجتمعاتنا؟
في الواقع نجد فرقاً وبوناً شاسعاً بين أنواع الانحطاط الفكرية السائدة والتي تطالب بالمساواة والحرية وبين القيم الاجتماعية السائدة في المرأة صفاتاً ونعوتاً، جمالاً وأنوثة ورقة مشاعر ووهج عواطف وقوة أحاسيس. إن ما نعتقد به قد يخالف ما نحب ونهوى وهكذا فصورة المرأة في مجتمعنا هي تلك الصورة التي نجدها في عالم المثل أو تلك التي تحدث عنها (شاتوبريان) في آدابه الرومانسية.
هي تلك الصورة التي تلبس لباس الأدب والفن وباسم الجمال والحب والأغراء واللذة الساقطة. هذه هي صورة المرأة في إعلامنا الذي تأثر بالغرب. وهذه هي صورة المرأة في أدبنا، وندواتنا، وأحاديثنا و... الخ.

وهكذا فالجنس والجمال والأنوثة أصبحت من القيم التي تجد مكاناً لها في قلب الجمهور والمجلة والكتاب والفلم السينمائي والـ (CD) وعذر المخرج ( إن الجمهور عاوز كده) وحتى الصحيفة باتت تولي المرأة الأهمية الكبرى

أما من حيث المعرفة فإن الأجزاء التي تدخل إلى الفكر تبقى نادرة وقليلة بل ومعدومة أمام الشوق والحب والميل الذي يدغدغ العواطف والنزعات. وإذا أردنا أن نعدل فنقول إن هذه النفس تنازع العقل وقد تمنعه كثيراً من أن يغرف من وعاء العلم
هذه هي الحقيقة فإن الجمال أو الأنوثة بالإضافة إلى الشهرة تحتل مكانة هامة وذات قيمة في الأعلام وهنا يبرز دور نظرية فرويد التي تؤكد على أهمية استثارة الغرائز لتكوين الدوافع وتحريك النوازع الشهوانية عند الفرد، ودور وسائل الإعلام المرئية يكون غالباً خطيراً هذا بغض النظر عن بقية الوسائل غير المرئية التي تستطيع أن تساهم مساهمة جامحة في بناء صورة حالمة وقد تكون صورة شيطانية يشارك في صنعها خيال المستمع أو القارئ أو المشاهد الذي يترك لخياله وأحلامه العنان

أما في الشاشة المرئية فإن المشاهد وإن لم يشارك في صنع المرأة النموذج (المرأة المثال في الجمال والحب) حسب نظر وسائل الإعلام فإنه يرى في الكثير من الفاتنات كثيراً من الأغراء وقد يجد مثالاً يشده إليه ويهيم به ويعشقه وكثيراً ما عمدت المؤسسات والشركات إلى طبع صور الممثلات أو الجميلات على الملبوسات وحتى فوق بقية السلع الصغيرة والكبيرة فنجدها مثلاً في أوراق الطالب قد وجدت مكانها فوق قرطاسيته، وحتى فوق محفظته وحقيبته أو حتى في مسطرته وقد تتحول الصورة هنا إلى مصدر غني للخيال والأحلام فهي كصورة جامدة قد تتحول إلى مادة قابلة الاشتعال وتكون غنية بكل ما يميل إليه الطالب ويحبه في حين أن الصورة المرئية المتحركة صورة التلفاز مثلاً أو الأشرطة الممغنطة الـ ( CD) فهي تقدم قالباً جاهزاً غير قابل لأن تسقط عليه أحلامك
لقد تحولت المرأة إلى مصدر للأغراء والإثارة الجنسية والأحلام، وتحمل وسائل الإعلام بين طياتها بأن صورة المرأة النجمة هي الهالة هي القداسة وهي في سطوعها أشبه بالأسطورة هالتها تشبه النجوم في السماء وبالإيحاء يحاولون تأكيد هذه المغالطة لتزييف الحقائق وإشاعة جو الميوعة والفساد والانحلال وما ينتج عنها من أمراض خطيرة تصيب النفس والجسد هذه الصورة (المثالية) عن المرأة هذه الصورة الأسطورة لحواء لم تكن لتغري وتسحر الرجل فحسب بل إن هذا الجمال والسحر كما يقول خبراء الدعاية يغري حتى النساء وهكذا تظهر المرأة في الدعاية الموجهة لبنات جنسها في كثير من الأحيان وهي في أبهى حللها وأجمل زينتها ويلجأ صانعو الدعاية السينمائية إلى اختيار أشهر الوجوه السينمائية من الفاتنات ولذا فإن المرأة العصرية تخضع للعبودية وتكاد تكون مطلقة في بعض العادات المكتسبة وقد ارتضت الفتاة العصرية هذا الانحلال وسلكت سبيل الدعاية واختارت هذا النمط الحياتي وتركت ذاك
كما أنها تخلت عن كثير من القيم واستسلمت لقيم أخرى زينتها لها وسائل الإعلام والدعاية حتى أصبحت المرأة سجينة اختيارها وهواها سجينة اللون السائد لون الموضة التي جذبتها بقوة ولا تستطيع أن تخرج منها لأنها ارتضتها وما ارتضت كان أمراً مفروضاً من صناع الموهبة والفن والدعاية الذين ينسجون لها في كل يوم وفي كل عام الفستان الجديد ووسائل الزينة الحديثة والعادات العصرية والقيم الثقافية التي تحتل أرقى درجات الحداثة الحسناء في برجها العاجي من بنات الطبقة الارستقراطية هي الأقدر من غيرها التي تستطيع أن تشهر سيفها وبشكل سافر ضد الأخلاق السائدة وضد القيم في مجتمعها، طبعاً وسائل الإعلام ليست كلها شر وضرر محض إنما تحمل ايجابيات كثيرة في قضايا التعليم ولكن لها سلبيات ذات ضرر كبير على أجيالنا وإن صورة المرأة تعرض مع الإيحاء بأنها هي الصورة المثالية أو أنها الأنموذج للمرأة العصرية المرأة المتطورة المرأة المثال هذه هي صورة المرأة في وسائل الإعلام
ولتلافي ضرر وسائل الإعلام لابد من فتح قناة فضائية إسلامية خاصة بالمرأة تهتم بمشاكل المرأة وقضاياها الملحة وتعمل على معالجة ما يفسده الإعلام من قيم وأخلاق وعادات

_________________
Hesham Saeed
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hesham-en.yoo7.com
 
الموضوع الثاني : التخطيط الإعلامي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تكنولوجيا التعليم  :: منتدى الدبلوم المهني :: منتدي الدبلوم المهني - تخصص تكنولوجيا التعليم :: د/ مصطفي عبد الخالق :: نظرية الإعلام-
انتقل الى: